محيسن: نتائج اجتماعات وفد 'فتح' بالقاهرة على طاولة التنفيذية والمركزية

محيسن: نتائج اجتماعات وفد 'فتح' بالقاهرة على طاولة التنفيذية والمركزية

كنعان_وكالات

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن إن ما جرى في القاهرة من اجتماعات بشأن المصالحة سيتم عرض نتائجها على اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اليوم على أن تعرض أيضا على الاجتماع القادم لمركزية الحركة.

وأعرب محيسن في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" صباح اليوم الاثنين عن اعتقاده أن لا جديد بموقف حماس "التي تماطل وتناور في تطبيق المصالحة وتستمر في مساعيها للتهدئة مع اسرائيل والاتصالات التي تجريها بالخصوص"، معتبرًا أن "المصالحة آخر ما تفكر فيه حماس".

وأشار إلى أن حركة فتح سيكون لها ردٌ على الورقة المصرية خلال الساعات القادمة.

وشدد محيسن على أن "أي اتفاق سيتم بين حماس واسرائيل هو غير شرعي لأن حماس ليست مخولة بذلك من جهة، ولأن التهدئة التي يتم الحديث عنها ستعمل على فصل قطاع غزة عن الضفة في سياق تنفيذ صفقة القرن ، من جهة أخرى"، وفق قوله.

وأشار محيسن إلى أن المطلوب الآن عمل جاد ينطلق من رؤية الرئيس محمود عباس التي طرحها في الأمم المتحدة مؤخرا، مضيفا أن الحديث عن حل القضايا العالقة بصورة جزئية غير مجدٍ.

محيسن: نتائج اجتماعات وفد 'فتح' بالقاهرة على طاولة التنفيذية والمركزية

الإثنين 27 / أغسطس / 2018

كنعان_وكالات

قال عضو اللجنة المركزية لحركة فتح جمال محيسن إن ما جرى في القاهرة من اجتماعات بشأن المصالحة سيتم عرض نتائجها على اجتماع اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير اليوم على أن تعرض أيضا على الاجتماع القادم لمركزية الحركة.

وأعرب محيسن في حديث لإذاعة "صوت فلسطين" صباح اليوم الاثنين عن اعتقاده أن لا جديد بموقف حماس "التي تماطل وتناور في تطبيق المصالحة وتستمر في مساعيها للتهدئة مع اسرائيل والاتصالات التي تجريها بالخصوص"، معتبرًا أن "المصالحة آخر ما تفكر فيه حماس".

وأشار إلى أن حركة فتح سيكون لها ردٌ على الورقة المصرية خلال الساعات القادمة.

وشدد محيسن على أن "أي اتفاق سيتم بين حماس واسرائيل هو غير شرعي لأن حماس ليست مخولة بذلك من جهة، ولأن التهدئة التي يتم الحديث عنها ستعمل على فصل قطاع غزة عن الضفة في سياق تنفيذ صفقة القرن ، من جهة أخرى"، وفق قوله.

وأشار محيسن إلى أن المطلوب الآن عمل جاد ينطلق من رؤية الرئيس محمود عباس التي طرحها في الأمم المتحدة مؤخرا، مضيفا أن الحديث عن حل القضايا العالقة بصورة جزئية غير مجدٍ.