التهدئة شأن وطني فلسطيني عام

أبو يوسف: اتفاق التهدئة محاولة لتمرير "صفقة القرن" وتعزيز مفهوم فصل الضفة عن غزة

أبو يوسف: اتفاق التهدئة محاولة لتمرير "صفقة القرن" وتعزيز مفهوم فصل الضفة عن غزة

رام الله- كنعان

أكد  عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف الخميس، إن ملف التهدئة مع الاحتلال الاسرائيلي هو شأن وطني فلسطيني عام ولا يحق لأي فصيل عقد أي اتفاقات بشكل منفرد.

و أشارخلال تصريحات صحفية لتلفزيون فلسطين، إلى أن منظمة التحرير هي وحدها صاحبة الوصاية في إبرام الاتفاقيات التي تتصل بالشأن الوطني الفلسطيني.

وقال: "إن ما يتم الترويج له تحت مسمى تهدئة في قطاع غزة هو مجرد محاولة لتمرير ما يسمى "صفقة القرن" وتكريس مفهوم فصل الضفة الغربية عن القطاع، وإدراج المؤامرات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية موضع التنفيذ".

وأشار إلى أن حركة حماس مطالبة الآن بالمضي قدما في انجاح ملف المصالحة الفلسطينية، وقطع الطريق على المتربصين بالمشروع الوطني والمشاريع الهادفة إلى تصفية القضية، لاسيما في ظل التبعات السلبية الكبيرة التي خلفتها سنوات الانقسام.

وأوضح أن المؤامرات التي تستهدف منظمة التحرير الفلسطينية لن تمر، وسيسقطها شعبنا كما أسقط بصموده والتفافه حول القيادة الشرعية المؤامرات الهادفة إلى تجزئة وتصفية القضية، وستبقى منظمة التحرير الخيمة الجامعة لأبناء شعبنا.

أبو يوسف: اتفاق التهدئة محاولة لتمرير "صفقة القرن" وتعزيز مفهوم فصل الضفة عن غزة

الجمعة 24 / أغسطس / 2018

رام الله- كنعان

أكد  عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية واصل أبو يوسف الخميس، إن ملف التهدئة مع الاحتلال الاسرائيلي هو شأن وطني فلسطيني عام ولا يحق لأي فصيل عقد أي اتفاقات بشكل منفرد.

و أشارخلال تصريحات صحفية لتلفزيون فلسطين، إلى أن منظمة التحرير هي وحدها صاحبة الوصاية في إبرام الاتفاقيات التي تتصل بالشأن الوطني الفلسطيني.

وقال: "إن ما يتم الترويج له تحت مسمى تهدئة في قطاع غزة هو مجرد محاولة لتمرير ما يسمى "صفقة القرن" وتكريس مفهوم فصل الضفة الغربية عن القطاع، وإدراج المؤامرات الهادفة لتصفية القضية الفلسطينية موضع التنفيذ".

وأشار إلى أن حركة حماس مطالبة الآن بالمضي قدما في انجاح ملف المصالحة الفلسطينية، وقطع الطريق على المتربصين بالمشروع الوطني والمشاريع الهادفة إلى تصفية القضية، لاسيما في ظل التبعات السلبية الكبيرة التي خلفتها سنوات الانقسام.

وأوضح أن المؤامرات التي تستهدف منظمة التحرير الفلسطينية لن تمر، وسيسقطها شعبنا كما أسقط بصموده والتفافه حول القيادة الشرعية المؤامرات الهادفة إلى تجزئة وتصفية القضية، وستبقى منظمة التحرير الخيمة الجامعة لأبناء شعبنا.