أنقرة سترد على عقوبات واشنطن بالمثل وتعلن إجراءات جديدة

أنقرة سترد على عقوبات واشنطن بالمثل وتعلن إجراءات جديدة

كنعان_وكالات

قالت وزيرة التجارة التركية روهسار بكجان الجمعة، إن بلادها ستتعامل بالمثل مع الولايات المتحدة الأمريكية إذا نفذت تهديداتها الخميس، بفرض عقوبات اقتصادية جديدة على أنقرة، ذلك في حال لم تطلق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون.

ونقلت وكالة الأناضول عن الوزيرة التركية قولها: "رددنا بالمثل على العقوبات الأمريكية طبقاً لقواعد منظمة التجارة العالمية، وسنواصل الرد بالمثل حال تكررها".

وخلال مشاركتها في إحدى الفعاليات الاقتصادية بأنقرة، قالت بكجان: "نجحت التدابير الإضافية التي اتخذتها وزاراتنا في دحر الهجمات الاقتصادية التي استهدفت أسواقنا المالية".

وكان وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين قال خلال اجتماع للإدارة الأمريكية: "لدينا المزيد الذي نخطط للقيام به إذا لم يفرجوا عنه سريعاً".

وفي السياق ذاته، قال وزير المالية التركي براءات البيرق الجمعة إن الحكومة "سنتخذ اليوم مجموعة من التدابير المهدئة فيما يخص القروض المصرفية".

جاء ذلك في بيان صادر عن الوزارة "حول خطة العمل التي يتم تنفيذها حالياً لمواجهة الهجمات الاقتصادية التي تتعرض لها تركيا في الآونة الأخيرة".

وأوضح البيان أنه "سيتم التغاضي عن تجاوز الحد الأقصى للقروض المصرفية الناجم عن ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية، ولن يتم إغلاق طلبات القروض المقدمة".

ولفت الأنه سيتم مواصلة سياسة المرونة في معاملات التسعير وتعيين فترة السماح من أجل استمرار سيولة النقد للشركات، فضلاً عن الإبقاء على فتح قنوات القروض.

كما لن يُطلب ضمانات إضافية من الشركات فيما يخص القروض التي لم تف بقيمة ضماناتها بسبب مشكلة سعر صرف العملة، بحسب البيان.

وأشار البيان إلى أنه سيتم الإبلاغ لأسباب قسرية عن تأخر القروض، والشيكات بدون رصيد، والسندات المحتج عليها، لكن هذه الأمور لن تمثل عائقا أمام الحصول على القروض.

أنقرة سترد على عقوبات واشنطن بالمثل وتعلن إجراءات جديدة

السبت 18 / أغسطس / 2018

كنعان_وكالات

قالت وزيرة التجارة التركية روهسار بكجان الجمعة، إن بلادها ستتعامل بالمثل مع الولايات المتحدة الأمريكية إذا نفذت تهديداتها الخميس، بفرض عقوبات اقتصادية جديدة على أنقرة، ذلك في حال لم تطلق سراح القس الأمريكي أندرو برانسون.

ونقلت وكالة الأناضول عن الوزيرة التركية قولها: "رددنا بالمثل على العقوبات الأمريكية طبقاً لقواعد منظمة التجارة العالمية، وسنواصل الرد بالمثل حال تكررها".

وخلال مشاركتها في إحدى الفعاليات الاقتصادية بأنقرة، قالت بكجان: "نجحت التدابير الإضافية التي اتخذتها وزاراتنا في دحر الهجمات الاقتصادية التي استهدفت أسواقنا المالية".

وكان وزير الخزانة الأمريكي ستيفن منوتشين قال خلال اجتماع للإدارة الأمريكية: "لدينا المزيد الذي نخطط للقيام به إذا لم يفرجوا عنه سريعاً".

وفي السياق ذاته، قال وزير المالية التركي براءات البيرق الجمعة إن الحكومة "سنتخذ اليوم مجموعة من التدابير المهدئة فيما يخص القروض المصرفية".

جاء ذلك في بيان صادر عن الوزارة "حول خطة العمل التي يتم تنفيذها حالياً لمواجهة الهجمات الاقتصادية التي تتعرض لها تركيا في الآونة الأخيرة".

وأوضح البيان أنه "سيتم التغاضي عن تجاوز الحد الأقصى للقروض المصرفية الناجم عن ارتفاع سعر صرف العملات الأجنبية، ولن يتم إغلاق طلبات القروض المقدمة".

ولفت الأنه سيتم مواصلة سياسة المرونة في معاملات التسعير وتعيين فترة السماح من أجل استمرار سيولة النقد للشركات، فضلاً عن الإبقاء على فتح قنوات القروض.

كما لن يُطلب ضمانات إضافية من الشركات فيما يخص القروض التي لم تف بقيمة ضماناتها بسبب مشكلة سعر صرف العملة، بحسب البيان.

وأشار البيان إلى أنه سيتم الإبلاغ لأسباب قسرية عن تأخر القروض، والشيكات بدون رصيد، والسندات المحتج عليها، لكن هذه الأمور لن تمثل عائقا أمام الحصول على القروض.