شعبكم خلفكم

القيادي حبيب: مسيرات العودة مستمرة وخروج الجماهير اليوم رسالة دعم للمتحاورين في القاهرة

القيادي حبيب: مسيرات العودة مستمرة وخروج الجماهير اليوم رسالة دعم للمتحاورين في القاهرة

كنعان_خاص

أكد القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ خضر حبيب، أن مسيرات العودة مستمرة، ولن تتوقف حتى تحقيق كامل أهدافها.
وقال حبيب خلال كلمة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، بمخيم العودة شرق مدينة غزة :" إن خروج الجماهير اليوم هي رسالة دعم للمتحاورين في القاهرة، لنقول لهم بأن شعبنا خلفكم ماض في جهاده، ولن يساوم على حقوقه".
وأضاف "هذا الحصار الظالم يجب أن يكسر ، وهذه الأزمة الإنسانية التي أوجدها الحصار لابد أن تنتهي بدون دفع أي ثمن سياسي، لأن العدو المحتل ليس له حق في ذرة تراب من أرض فلسطين".
ووجه القيادي حبيب رسالة الجماهير للوفد المفاوض بالقاهرة، قائلا: "إن شعبنا يتقوق كله للمصالحة؛ مصالحة تحفظ الحقوق والثوابت الوطنية، مصالحة نرتب في سياقها بيتنا الفلسطيني على قاعدة الشراكة، ونريد مصالحة تجمعنا كلنا في خندق مقاومة المحتل".
واستطرد يقول :" كلنا شركاء في الدفاع عن الوطن، فلنوحد صفوفنا، وننبذ الانقسام الذي نخر صفنا، وأعطى عدونا فرصة لم يكن يحلم بها في يوم من الأيام".

القيادي حبيب: مسيرات العودة مستمرة وخروج الجماهير اليوم رسالة دعم للمتحاورين في القاهرة

الجمعة 17 / أغسطس / 2018

كنعان_خاص

أكد القيادي بحركة الجهاد الإسلامي في فلسطين الشيخ خضر حبيب، أن مسيرات العودة مستمرة، ولن تتوقف حتى تحقيق كامل أهدافها.
وقال حبيب خلال كلمة الهيئة الوطنية العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار، بمخيم العودة شرق مدينة غزة :" إن خروج الجماهير اليوم هي رسالة دعم للمتحاورين في القاهرة، لنقول لهم بأن شعبنا خلفكم ماض في جهاده، ولن يساوم على حقوقه".
وأضاف "هذا الحصار الظالم يجب أن يكسر ، وهذه الأزمة الإنسانية التي أوجدها الحصار لابد أن تنتهي بدون دفع أي ثمن سياسي، لأن العدو المحتل ليس له حق في ذرة تراب من أرض فلسطين".
ووجه القيادي حبيب رسالة الجماهير للوفد المفاوض بالقاهرة، قائلا: "إن شعبنا يتقوق كله للمصالحة؛ مصالحة تحفظ الحقوق والثوابت الوطنية، مصالحة نرتب في سياقها بيتنا الفلسطيني على قاعدة الشراكة، ونريد مصالحة تجمعنا كلنا في خندق مقاومة المحتل".
واستطرد يقول :" كلنا شركاء في الدفاع عن الوطن، فلنوحد صفوفنا، وننبذ الانقسام الذي نخر صفنا، وأعطى عدونا فرصة لم يكن يحلم بها في يوم من الأيام".