ماذا ردت حماس على تصريحات الأحمد؟

ماذا ردت حماس على تصريحات الأحمد؟

غزة- كنعان

قال القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري مساء الأربعاء، إن ما ورد في تصريح الأحمد بشأن رفض حركته للورقة المصرية هي مغالطات لا أساس لها من الصحة.

 وأضاف  أبو زهري في حديثه لوكالة  سوا الإخبارية: " حركة حماس قبلت الورقة المصرية مع بعض الملاحظات على بعض النقاط التي طلبت حركة فتح إضافتها للورقة"، مشيراً الى ان حركة فتح سبق وان رفضت الورقة المصرية الأولى.

وأوضح ان تصريحات عزام الاحمد التي تضمنت لمزاً بالدور المصري وبالفصائل الفلسطينية هي انعكاس لحالة العزلة التي وصلت إليها حركة فتح.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد قد قال في وقت سابق اليوم  أنه جرى عقد عدة لقاءات كان آخرها الأسبوع الماضي وتم التعامل بإيجابية مع الورقة المصرية التي تتحدث عن ثلاث نقاط، التهدئة، المصالحة، والمشاريع .

وبين الأحمد أن حماس طلبت من مصر أنها تريد الذهاب إلى اسطنبول لدراسة الوضع ومن ثم إرسال ردها الذي أبلغته للجانب المصري لاحقا برفضها الورقة المصرية ، مستغربا طلب حماس الذهاب إلى اسطنبول لدراسة الورقة رغم عدة لقاءات عُقدت لمكتبها السياسي في غزة بالخصوص.

ماذا ردت حماس على تصريحات الأحمد؟

الأربعاء 15 / أغسطس / 2018

غزة- كنعان

قال القيادي في حركة حماس سامي أبو زهري مساء الأربعاء، إن ما ورد في تصريح الأحمد بشأن رفض حركته للورقة المصرية هي مغالطات لا أساس لها من الصحة.

 وأضاف  أبو زهري في حديثه لوكالة  سوا الإخبارية: " حركة حماس قبلت الورقة المصرية مع بعض الملاحظات على بعض النقاط التي طلبت حركة فتح إضافتها للورقة"، مشيراً الى ان حركة فتح سبق وان رفضت الورقة المصرية الأولى.

وأوضح ان تصريحات عزام الاحمد التي تضمنت لمزاً بالدور المصري وبالفصائل الفلسطينية هي انعكاس لحالة العزلة التي وصلت إليها حركة فتح.

وكان عضو اللجنة المركزية لحركة فتح عزام الاحمد قد قال في وقت سابق اليوم  أنه جرى عقد عدة لقاءات كان آخرها الأسبوع الماضي وتم التعامل بإيجابية مع الورقة المصرية التي تتحدث عن ثلاث نقاط، التهدئة، المصالحة، والمشاريع .

وبين الأحمد أن حماس طلبت من مصر أنها تريد الذهاب إلى اسطنبول لدراسة الوضع ومن ثم إرسال ردها الذي أبلغته للجانب المصري لاحقا برفضها الورقة المصرية ، مستغربا طلب حماس الذهاب إلى اسطنبول لدراسة الورقة رغم عدة لقاءات عُقدت لمكتبها السياسي في غزة بالخصوص.