بمشاركة كافة الفصائل

أبو ظريفة : المرحلة القادمة ستشهد حوارًا وطنيًا

أبو ظريفة : المرحلة القادمة ستشهد حوارًا وطنيًا

قال طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي في الجبهة الديمقراطية أن الفصائل لم تبلغ حتى الان اذا كانت مدعوة لجولات حوارات جديدة ام لا.

وأضاف أبو ظريفة في تصريح صحفي أي حوارات تتعلق بالمصالحة تحتاج إلى الحوار مع الكل الفلسطيني وآليات تكون شريكة فيها كل الفصائل باعتبار قضايا المصالحة و الانقسام هي الأهم.

 وأكد على أن المرحلة القادمة ستشهد حوارا وطنيا تشارك فيه الفصائل لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة ومواجهة التحديات والحد الأدنى لتوافقات فلسطينية.

 وحول التهدئة والتصعيد الإسرائيلي دعا أبو ظريفة الى التعامل مع التصعيد الإسرائيلي بحكمة، موضحا ان أي تهدئة يجب أن تكون ضمن سقف المطالب بالفلسطينية وابرزها رفع الحصار.

 وأكد أبو ظريفة "تعتبر الهدنة هي شأن وطني فلسطيني وكل هذه القضايا يجب أن تدار وطنيا مع تحديد المحددات بسقوفها العليا والدنيا التي تمكننا من خوض حوارا حولها"، مؤكدا على أن أي حديث عن التهدئة يجب أن يشمل غزة والضفة الغربية.

 أما بشأن ملف المصالحة والتصعيد الإسرائيلي قال أبو ظريفة أن إسرائيل تبحث مع بعض الأطراف من أجل أن تكون الهدنة أولا قبل المصالحة، و تكون المصالحة لتطبيق تفاهمات.

 وأضاف "نحن نعتبر أن المصالحة هي المدخل للتفاهمات والإتفاق على كل القضايا والشأن النضالي بما فيها مسيرات العودة ولهذا الضغط الإسرائيلي يصب بهذا الإتجاه".

أبو ظريفة : المرحلة القادمة ستشهد حوارًا وطنيًا

الإثنين 13 / أغسطس / 2018

قال طلال أبو ظريفة عضو المكتب السياسي في الجبهة الديمقراطية أن الفصائل لم تبلغ حتى الان اذا كانت مدعوة لجولات حوارات جديدة ام لا.

وأضاف أبو ظريفة في تصريح صحفي أي حوارات تتعلق بالمصالحة تحتاج إلى الحوار مع الكل الفلسطيني وآليات تكون شريكة فيها كل الفصائل باعتبار قضايا المصالحة و الانقسام هي الأهم.

 وأكد على أن المرحلة القادمة ستشهد حوارا وطنيا تشارك فيه الفصائل لإنهاء الانقسام واستعادة الوحدة ومواجهة التحديات والحد الأدنى لتوافقات فلسطينية.

 وحول التهدئة والتصعيد الإسرائيلي دعا أبو ظريفة الى التعامل مع التصعيد الإسرائيلي بحكمة، موضحا ان أي تهدئة يجب أن تكون ضمن سقف المطالب بالفلسطينية وابرزها رفع الحصار.

 وأكد أبو ظريفة "تعتبر الهدنة هي شأن وطني فلسطيني وكل هذه القضايا يجب أن تدار وطنيا مع تحديد المحددات بسقوفها العليا والدنيا التي تمكننا من خوض حوارا حولها"، مؤكدا على أن أي حديث عن التهدئة يجب أن يشمل غزة والضفة الغربية.

 أما بشأن ملف المصالحة والتصعيد الإسرائيلي قال أبو ظريفة أن إسرائيل تبحث مع بعض الأطراف من أجل أن تكون الهدنة أولا قبل المصالحة، و تكون المصالحة لتطبيق تفاهمات.

 وأضاف "نحن نعتبر أن المصالحة هي المدخل للتفاهمات والإتفاق على كل القضايا والشأن النضالي بما فيها مسيرات العودة ولهذا الضغط الإسرائيلي يصب بهذا الإتجاه".