بحرقة وألم

الطفلة الكفيفة "لمى أبو لولي" تودع والدها الشهيد في رفح

الطفلة الكفيفة "لمى أبو لولي" تودع والدها الشهيد في رفح

كنعان_رفح

ودعت الطفلة الكفيفة لمى أبو لولي والدها الشهيد أحمد جمال أبو لولي والذي لم تراه بعينها ولو لمرة واحدة منذ ميلادها.

الطفلة لمى والحزن يعتصر قلبها وهي تلمس وجه أبيها الشهيد بكفيها الصغيرتين وتقبل جبينه بقبلة الوداع، كما كل أطفال وعائلات الشهداء بغزة، سمعت أصوات المشيعين وهم يرددون 'يا شهيد ارتاح ارتاح واحنا نواصل الكفاح' ، 'بالروح بالدم نفديك يا شهيد' لتنهار وقتها بالبكاء على فراق والدها الشهيد احمد جمال ابو لولي.

يشار أن مدينة رفح ودعت اليوم  3 شهداء من أبناءها من بينهم مسعف ارتقوا برصاص قناصة الإحتلال الإسرائيلي شرق المدينة مساء أمس الجمعة خلال مشاركتهم في مسيرات العودة وفك الحصار عن غزة والتي سميت بجمعة الحرية والحياة.

الطفلة الكفيفة "لمى أبو لولي" تودع والدها الشهيد في رفح

السبت 11 / أغسطس / 2018

كنعان_رفح

ودعت الطفلة الكفيفة لمى أبو لولي والدها الشهيد أحمد جمال أبو لولي والذي لم تراه بعينها ولو لمرة واحدة منذ ميلادها.

الطفلة لمى والحزن يعتصر قلبها وهي تلمس وجه أبيها الشهيد بكفيها الصغيرتين وتقبل جبينه بقبلة الوداع، كما كل أطفال وعائلات الشهداء بغزة، سمعت أصوات المشيعين وهم يرددون 'يا شهيد ارتاح ارتاح واحنا نواصل الكفاح' ، 'بالروح بالدم نفديك يا شهيد' لتنهار وقتها بالبكاء على فراق والدها الشهيد احمد جمال ابو لولي.

يشار أن مدينة رفح ودعت اليوم  3 شهداء من أبناءها من بينهم مسعف ارتقوا برصاص قناصة الإحتلال الإسرائيلي شرق المدينة مساء أمس الجمعة خلال مشاركتهم في مسيرات العودة وفك الحصار عن غزة والتي سميت بجمعة الحرية والحياة.