في إطار الوفاء للأبطال ..

بالصور .. التجمع الإعلامي يزور الزميلان الجريحان قديح والشوربجي

التجمع الإعلامي يزور الزميلان الجريحان قديح والشوربجي

كنعان _ خاص

في إطار الوفاء للأبطال الإعلاميين الشهداء والجرحى ، زار وفد من التجمع الإعلامي الفلسطيني، الزميلين الصحفيين ياسر قديح مصور جريدة فلسطين، وعبد الله الشوربجي مصور جريدة الاستقلال في محافظة خان يونس ، وذلك للاطمئنان على وضعهم الصحي إثر تعرضهم للإصابة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرات العودة.

وضم الوفد، رئيس التجمع الإعلامي توفيق السيد سليم ، وأعضاء مجلس الإدارة رضوان أبو جاموس سهيل المقيد و محمد الجبور وباسل السقا ومنسق العلاقات العامة قاسم آغا.

واستمع الوفد من الزميلين قديح والشوربجي حول ملابسات إصابتهم برصاص متفجر في منطقة البطن، مشيران إلى المعاناة الكبيرة التي أحدثتها لهم الإصابة، مبينان أن وضعه الصحي آخذ في التحسن والتعافي لكن سيستغرق ذلك فترة من الوقت.

بدوره، تمنى السيد سليم باسم الزملاء الصحفيين السلامة التامة للزميلين قديح والشوربجي ولجميع الصحفيين الجرحى، مشيداً بالدور البطولي لفرسان الإعلام الفلسطيني الذين أبدعوا في فضح جرائم الاحتلال بحق المدنيين العزل خلال مسيرات العودة.

ونبه إلى الاستهداف المتعمد للصحفيين الفلسطينيين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً ضرورة ملاحقة قادة الاحتلال ومحاسبتهم في المحاكم الدولية على جرائمهم بحق حرية الصحافة المكفولة وفق الأعراف والقوانين الدولية.
ولفت السيد سليم إلى ان التجمع الإعلامي سيقوم بحملة زيارات لكافة الإعلاميين الجرحى ضمن حملة "الوفاء للإعلاميين" على ما قدموه ويقدموه من دور بطولي في فضح جرائم الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني.

من جانبهم ثمّن الصحفيان قديح والشوربجي هذه اللفتة الكريمة من قبل التجمع الإعلامي، والتي رأوا فيها تعبيراً حقيقياً عن مدى التضامن والتفاعل الذي يجسّده التجمع الإعلامي مع الجسم الصحفي الفلسطيني بشكل عام.

وارتقى الصحفي ياسر مرتجى والصحفي أحمد أبو حسين برصاص الاحتلال فيما بلغت حصيلة الإصابات في صفوف الصحفيين الفلسطينيين قرابة الـ 200 إصابة منذ انطلاق مسيرات العودة، الأمر الذي يعكس مدى وحشية الاحتلال وقمعه المتعمد للصحفيين في محاولة لإرهابهم وثنيهم عن مواصلة دورهم الوطني وواجبهم المهني.

 

بالصور .. التجمع الإعلامي يزور الزميلان الجريحان قديح والشوربجي

الثلاثاء 05 / يونيو / 2018

كنعان _ خاص

في إطار الوفاء للأبطال الإعلاميين الشهداء والجرحى ، زار وفد من التجمع الإعلامي الفلسطيني، الزميلين الصحفيين ياسر قديح مصور جريدة فلسطين، وعبد الله الشوربجي مصور جريدة الاستقلال في محافظة خان يونس ، وذلك للاطمئنان على وضعهم الصحي إثر تعرضهم للإصابة برصاص قوات الاحتلال الإسرائيلي خلال مسيرات العودة.

وضم الوفد، رئيس التجمع الإعلامي توفيق السيد سليم ، وأعضاء مجلس الإدارة رضوان أبو جاموس سهيل المقيد و محمد الجبور وباسل السقا ومنسق العلاقات العامة قاسم آغا.

واستمع الوفد من الزميلين قديح والشوربجي حول ملابسات إصابتهم برصاص متفجر في منطقة البطن، مشيران إلى المعاناة الكبيرة التي أحدثتها لهم الإصابة، مبينان أن وضعه الصحي آخذ في التحسن والتعافي لكن سيستغرق ذلك فترة من الوقت.

بدوره، تمنى السيد سليم باسم الزملاء الصحفيين السلامة التامة للزميلين قديح والشوربجي ولجميع الصحفيين الجرحى، مشيداً بالدور البطولي لفرسان الإعلام الفلسطيني الذين أبدعوا في فضح جرائم الاحتلال بحق المدنيين العزل خلال مسيرات العودة.

ونبه إلى الاستهداف المتعمد للصحفيين الفلسطينيين من قبل قوات الاحتلال الإسرائيلي، مؤكداً ضرورة ملاحقة قادة الاحتلال ومحاسبتهم في المحاكم الدولية على جرائمهم بحق حرية الصحافة المكفولة وفق الأعراف والقوانين الدولية.
ولفت السيد سليم إلى ان التجمع الإعلامي سيقوم بحملة زيارات لكافة الإعلاميين الجرحى ضمن حملة "الوفاء للإعلاميين" على ما قدموه ويقدموه من دور بطولي في فضح جرائم الاحتلال بحق شعبنا الفلسطيني.

من جانبهم ثمّن الصحفيان قديح والشوربجي هذه اللفتة الكريمة من قبل التجمع الإعلامي، والتي رأوا فيها تعبيراً حقيقياً عن مدى التضامن والتفاعل الذي يجسّده التجمع الإعلامي مع الجسم الصحفي الفلسطيني بشكل عام.

وارتقى الصحفي ياسر مرتجى والصحفي أحمد أبو حسين برصاص الاحتلال فيما بلغت حصيلة الإصابات في صفوف الصحفيين الفلسطينيين قرابة الـ 200 إصابة منذ انطلاق مسيرات العودة، الأمر الذي يعكس مدى وحشية الاحتلال وقمعه المتعمد للصحفيين في محاولة لإرهابهم وثنيهم عن مواصلة دورهم الوطني وواجبهم المهني.