بعد فرض عقوبات على إيران

روحاني لا يمكن إجراء محادثات مع واشنطن في ظل العقوبات المفروضة

روحاني لا يمكن إجراء محادثات مع واشنطن في ظل العقوبات المفروضة

كنعان – وكالات

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني، مساء اليوم الاثنين، ان الاميركان ارادوا إخراج الاطراف الاخرى من الاتفاق النووي، الا انهم لم ينجحوا في ذلك.

وفي مقابلة متلفزة مساء اليوم، قال روحاني: إن إيران أجرت سابقا محادثات، إلا أن الولايات المتحدة لم تلتزم بما تم الاتفاق عليه، مبينا أن مجموعة 4+1 أكدت وقوفها إلى جانب إيران وتعهدت بأنها لن تكترث للحظر الأميركي، وستتخذ الخطوات اللازمة لتعويض انسحاب أميركا من الاتفاق النووي.

وتعليقا على دعوة الرئيس الأميركي إلى التفاوض مع الرئيس الإيراني دون قيد او شرط، قال روحاني، لا معنى للمفاوضات مع فرض العقوبات على إيران، لافتا إلى أن حديث ترامب عن التفاوض هدفه إثارة الانقسام داخل إيران.

وأضاف: أن دعوة ترامب إلى المفاوضات، مجرد دعاية إعلامية، مبنيا أن ترامب أدار ظهره للمفاوضات وهو يعلم ضد الشعب الإيراني.

وفي جانب آخر من حديثه، قال الرئيس الإيراني، إن الأميركان أرادوا إخراج الأطراف الأخرى من الاتفاق النووي، لكنهم فشلوا في ذلك.

وبشأن العلاقات الدولية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، نوه روحاني أن لدى إيران علاقات جيدة وواسعة مع الصين التي وصفها بأنها أصحبت أكبر شريك تجاري لإيران، لافتا إلى أن الصين وروسيا أعلنتا بوضوح أنهما تلتزمان بالاتفاقات التي أبرمتاها مع إيران.

روحاني لا يمكن إجراء محادثات مع واشنطن في ظل العقوبات المفروضة

الإثنين 06 / أغسطس / 2018

كنعان – وكالات

أكد الرئيس الايراني حسن روحاني، مساء اليوم الاثنين، ان الاميركان ارادوا إخراج الاطراف الاخرى من الاتفاق النووي، الا انهم لم ينجحوا في ذلك.

وفي مقابلة متلفزة مساء اليوم، قال روحاني: إن إيران أجرت سابقا محادثات، إلا أن الولايات المتحدة لم تلتزم بما تم الاتفاق عليه، مبينا أن مجموعة 4+1 أكدت وقوفها إلى جانب إيران وتعهدت بأنها لن تكترث للحظر الأميركي، وستتخذ الخطوات اللازمة لتعويض انسحاب أميركا من الاتفاق النووي.

وتعليقا على دعوة الرئيس الأميركي إلى التفاوض مع الرئيس الإيراني دون قيد او شرط، قال روحاني، لا معنى للمفاوضات مع فرض العقوبات على إيران، لافتا إلى أن حديث ترامب عن التفاوض هدفه إثارة الانقسام داخل إيران.

وأضاف: أن دعوة ترامب إلى المفاوضات، مجرد دعاية إعلامية، مبنيا أن ترامب أدار ظهره للمفاوضات وهو يعلم ضد الشعب الإيراني.

وفي جانب آخر من حديثه، قال الرئيس الإيراني، إن الأميركان أرادوا إخراج الأطراف الأخرى من الاتفاق النووي، لكنهم فشلوا في ذلك.

وبشأن العلاقات الدولية للجمهورية الإسلامية الإيرانية، نوه روحاني أن لدى إيران علاقات جيدة وواسعة مع الصين التي وصفها بأنها أصحبت أكبر شريك تجاري لإيران، لافتا إلى أن الصين وروسيا أعلنتا بوضوح أنهما تلتزمان بالاتفاقات التي أبرمتاها مع إيران.