لن يتخذ احد قراراً منفرداً..

القيادي بدران : نبحث عن حلول مع الجميع دون التنازل عن الثوابت

القيادي  بدران :  نبحث عن حلول مع الجميع دون التنازل عن الثوابت

كنعان – غزة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" القيادي حسام بدران ، المتواجد حالياً في قطاع غزة، أن الحراك الدبلوماسي بشأن غزة متواصل منذ عدة أشهر، وليس جديداً حيث تزامن مع بدء مسيرات العودة،  موضحاً أن العالم ومنذ اليوم الأول يحاول إنهاء معاناة الاحتلال وتحديد مسيرات العودة .

وقال بدران  خلال تصريحات لـ"إذاعة القدس" اليوم الأحد: "أجرينا لقاءات داخلية في الحركة وهي متواصلة ، واليوم سيكون هناك لقاء مع الفصائل الفلسطينية" ، رافضاً الحديث عن أي تفاصيل بشأن ما يتم التباحث حوله.

وتابع "معاناة شعبنا كبيرة واستمرت منذ 11 عاماً ولابد من القيادات أن تبحث عن حلول دون التنازل عن الثوابت، وهذه الأمور لا تمس حماس وحدها بل تمس كافة أبناء شعبنا.

وبشأن الخشية، من اتخاذ قرار منفرد بشأن غزة ، قال :"لا يمكن لأحد أن يتخذ قراراً منفرداً، ونحن كنا في السابق ننتقد أي أحد يقوم بقرار منفرد ولن نقوم بشيء دون موافقة جميع أفراد شعبنا والفصائل .

ورداً على سؤال، هل نحن أقرب إلى تهدئة أم مصالحة، رد بالقول "هَم غزة هو الدافع الحقيقي لتحركنا في هذه المرحلة"، رافضاً الإفصاح عن أي معلومات.

وتابع: "قيادة حركة حماس الخارج وصلت قطاع غزة لتكون في هذا الوقت الحساس الأقرب إلى شعبنا ولتكون الصورة أوضح بالنسبة لنا" .

وتجدر الإشارة، إلى أن تحركات دبلوماسية مكثفة متواصلة منذ اكثر من أسبوعين ، في محاولة للتوصل إلى حلول في قطاع غزة في ظل تضييق الخناق لإنهاء مسيرات العودة ، والحديث عن صفقة شاملة تشمل صفقة الاسرى والمصالحة والتهدئة مقابل رفع الحصار عن القطاع  .

القيادي بدران : نبحث عن حلول مع الجميع دون التنازل عن الثوابت

الأحد 05 / أغسطس / 2018

كنعان – غزة

أكد عضو المكتب السياسي لحركة "حماس" القيادي حسام بدران ، المتواجد حالياً في قطاع غزة، أن الحراك الدبلوماسي بشأن غزة متواصل منذ عدة أشهر، وليس جديداً حيث تزامن مع بدء مسيرات العودة،  موضحاً أن العالم ومنذ اليوم الأول يحاول إنهاء معاناة الاحتلال وتحديد مسيرات العودة .

وقال بدران  خلال تصريحات لـ"إذاعة القدس" اليوم الأحد: "أجرينا لقاءات داخلية في الحركة وهي متواصلة ، واليوم سيكون هناك لقاء مع الفصائل الفلسطينية" ، رافضاً الحديث عن أي تفاصيل بشأن ما يتم التباحث حوله.

وتابع "معاناة شعبنا كبيرة واستمرت منذ 11 عاماً ولابد من القيادات أن تبحث عن حلول دون التنازل عن الثوابت، وهذه الأمور لا تمس حماس وحدها بل تمس كافة أبناء شعبنا.

وبشأن الخشية، من اتخاذ قرار منفرد بشأن غزة ، قال :"لا يمكن لأحد أن يتخذ قراراً منفرداً، ونحن كنا في السابق ننتقد أي أحد يقوم بقرار منفرد ولن نقوم بشيء دون موافقة جميع أفراد شعبنا والفصائل .

ورداً على سؤال، هل نحن أقرب إلى تهدئة أم مصالحة، رد بالقول "هَم غزة هو الدافع الحقيقي لتحركنا في هذه المرحلة"، رافضاً الإفصاح عن أي معلومات.

وتابع: "قيادة حركة حماس الخارج وصلت قطاع غزة لتكون في هذا الوقت الحساس الأقرب إلى شعبنا ولتكون الصورة أوضح بالنسبة لنا" .

وتجدر الإشارة، إلى أن تحركات دبلوماسية مكثفة متواصلة منذ اكثر من أسبوعين ، في محاولة للتوصل إلى حلول في قطاع غزة في ظل تضييق الخناق لإنهاء مسيرات العودة ، والحديث عن صفقة شاملة تشمل صفقة الاسرى والمصالحة والتهدئة مقابل رفع الحصار عن القطاع  .