فصل وتقليص خدمات

رفضاٌ لقرارات "أونروا" جبهة النضال الشعبي تنظم وقفة احتجاج في رفح

رفضاٌ لقرارات "أونروا" جبهة النضال الشعبي تنظم وقفة احتجاج في رفح

كنعان_خاص

تقرير: ياسر أبو عاذرة

نظمت "جبهة النضال الشعبي" صباح اليوم الخميس في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وقفة احتجاج رفضا للسياسات التي تتبعها وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أنروا" من تقليصات في المساعدات المقدمة للاجئين وقرارات الفصل التعسفية التي طالت عدد من الموظفين.
وخلال الوقفة أمام مقر "الوير هاوس" وسط المدينة، قال محمود الزق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي أن وكالة الغوث تأسست بقرار اممي رقم "302" والذي بنص على إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين حتي عودتهم الي أراضيهم التي هجروا منها .
وأكد الزق رفض الجبهة وكل المكون الفلسطيني للإجراءات التعسفية للنيل من اللاجئين والموظفين في وكالة الغوث والتي تندرج ضمن تصفية قضية اللاجئين، التي هي الشاهد على قضية شعب تهجر من ارضه.
كما أشار الى أن ما يحدث الآن هو ضمن صفقة القرن من خلال تصفية الأونروا واسقاط حق العودة والتي يرفضها الشعب الفلسطيني والذي سيعمل على اسقاطها
ودعاء الزق طرفي الانقسام الي الوحدة وإنهاء الخلافات والتوحد تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية والوقوف في وجه المؤامرات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية واسقاط صفقة القرن .

من جانبه رائد جودة الناطق باسم المتضررين، أكد أن الوكالة قامت بخطوة لها ما بعدها بفصل 1000 موظف من برنامج الطوارئ والصحة النفسية، فبرغم أهمية هذه البرامج في المدارس والعيادات. إلا أن جميع الخدمات قد مسها الخطر فبرنامج خلق فرص العمل أيضا تم تقليصه وطالت التقليصات المساعدات المقدمة باستبدال الكابونة التي يتلقها اللاجئين كل ثلاثة أشهر بقسيمة شرائيه.
وأكد جودة أن إنهاء هذه البرامج وفصل الموظفين وزيادة الضغط على شعبنا من قبل الأنروا يعتبر انكار واضح للقرارات الدولية المتعقلة بقضية الفلسطينيين و بحقوق اللاجئين ، وعليه طالب الوكالة بإلغاء هذه القرارات وعودة الموظفين الي عملهم وضرورة تدخل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والتحرك بالوقوف عند مسئولياته كرئيسا للشعب الفلسطيني وإنهاء هذه الازمة السياسية بامتياز .


وفي كلمته زياد الصرفندي مسئول اللجنة الشعبية للاجئين برفح قال: ما يحدث من الفصل وإنهاء خدمة الموظفين في وكالة الغوث يندرج ضمن المؤامرة التي تحاك ضد اللاجئين الفلسطينيين، مشيراٌ إلى أن الهدف الأساسي لهذا الفصل والتقليصات التي تتبعها الأونروا في المساعدات ما هي الا لتصفية الأونروا ومحاولة إنهاء وجودها وإنهاء لقضية اللاجئين.
وأضاف الصرفندي أن الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الامريكية تعمل بكل السبل والطاقات لتصفية وإنهاء الأونروا لما تمثله من رمزية لوجود اللاجئ الفلسطيني، يؤكد حقه في العودة لأرضه.
يشار أن وكالة الغوث اتخذت قرار تقليص الكثير من الخدمات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة وأقدمت على فصل أكثر من 1000 موظف بحجة تعرضها لأزمة مالية.

ألبوم الصور

رفضاٌ لقرارات "أونروا" جبهة النضال الشعبي تنظم وقفة احتجاج في رفح

الخميس 02 / أغسطس / 2018

كنعان_خاص

تقرير: ياسر أبو عاذرة

نظمت "جبهة النضال الشعبي" صباح اليوم الخميس في مدينة رفح جنوب قطاع غزة وقفة احتجاج رفضا للسياسات التي تتبعها وكالة الغوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين "أنروا" من تقليصات في المساعدات المقدمة للاجئين وقرارات الفصل التعسفية التي طالت عدد من الموظفين.
وخلال الوقفة أمام مقر "الوير هاوس" وسط المدينة، قال محمود الزق عضو المكتب السياسي لجبهة النضال الشعبي أن وكالة الغوث تأسست بقرار اممي رقم "302" والذي بنص على إغاثة وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين حتي عودتهم الي أراضيهم التي هجروا منها .
وأكد الزق رفض الجبهة وكل المكون الفلسطيني للإجراءات التعسفية للنيل من اللاجئين والموظفين في وكالة الغوث والتي تندرج ضمن تصفية قضية اللاجئين، التي هي الشاهد على قضية شعب تهجر من ارضه.
كما أشار الى أن ما يحدث الآن هو ضمن صفقة القرن من خلال تصفية الأونروا واسقاط حق العودة والتي يرفضها الشعب الفلسطيني والذي سيعمل على اسقاطها
ودعاء الزق طرفي الانقسام الي الوحدة وإنهاء الخلافات والتوحد تحت مظلة منظمة التحرير الفلسطينية والوقوف في وجه المؤامرات التي تتعرض لها القضية الفلسطينية واسقاط صفقة القرن .

من جانبه رائد جودة الناطق باسم المتضررين، أكد أن الوكالة قامت بخطوة لها ما بعدها بفصل 1000 موظف من برنامج الطوارئ والصحة النفسية، فبرغم أهمية هذه البرامج في المدارس والعيادات. إلا أن جميع الخدمات قد مسها الخطر فبرنامج خلق فرص العمل أيضا تم تقليصه وطالت التقليصات المساعدات المقدمة باستبدال الكابونة التي يتلقها اللاجئين كل ثلاثة أشهر بقسيمة شرائيه.
وأكد جودة أن إنهاء هذه البرامج وفصل الموظفين وزيادة الضغط على شعبنا من قبل الأنروا يعتبر انكار واضح للقرارات الدولية المتعقلة بقضية الفلسطينيين و بحقوق اللاجئين ، وعليه طالب الوكالة بإلغاء هذه القرارات وعودة الموظفين الي عملهم وضرورة تدخل رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس والتحرك بالوقوف عند مسئولياته كرئيسا للشعب الفلسطيني وإنهاء هذه الازمة السياسية بامتياز .


وفي كلمته زياد الصرفندي مسئول اللجنة الشعبية للاجئين برفح قال: ما يحدث من الفصل وإنهاء خدمة الموظفين في وكالة الغوث يندرج ضمن المؤامرة التي تحاك ضد اللاجئين الفلسطينيين، مشيراٌ إلى أن الهدف الأساسي لهذا الفصل والتقليصات التي تتبعها الأونروا في المساعدات ما هي الا لتصفية الأونروا ومحاولة إنهاء وجودها وإنهاء لقضية اللاجئين.
وأضاف الصرفندي أن الاحتلال الإسرائيلي والإدارة الامريكية تعمل بكل السبل والطاقات لتصفية وإنهاء الأونروا لما تمثله من رمزية لوجود اللاجئ الفلسطيني، يؤكد حقه في العودة لأرضه.
يشار أن وكالة الغوث اتخذت قرار تقليص الكثير من الخدمات التي تقدمها للاجئين الفلسطينيين في قطاع غزة وأقدمت على فصل أكثر من 1000 موظف بحجة تعرضها لأزمة مالية.

ألبوم الصور