هكذا علق وزيران تركيان على العقوبات الأمريكية بحقهما

هكذا علق وزيران تركيان على العقوبات الأمريكية بحقهما

كنعان - وكالات

علق وزيرا الداخلية والعدل التركيان على قرار العقوبات الأمريكية بحقهما على خلفية قضية القس الأمريكي المعتقل في تركيا والذي يحاكم بتهم "التجسس والإرهاب".

 

وسخر وزير العدل التركي عبد الحميد غل، من القرار، وعلق في حسابه على موقع "تويتر" بالقول: "ليس لدي أي شجرة في الولايات المتحدة، ولا في أي بلد آخر، أو استثمار ولو بقرش واحد خارج تركيا".

 

وأضاف الوزير التركي أنه سيكتفي بالعيش في بلده إلى آخر لحظة في حياته، آملا في أن "يمتلك بستان زيتون صغير في مسقط رأسه بولاية غازي عنتاب"، وفق تعبيره.

 

وسخر وزير الداخلية سليمان صويلو من القرار في رد مقتضب في حسابه على "تويتر"، وقال: "نعم يوجد لدينا بضاعة في أمريكا، ولن نتركها، وسنأخذها"، في إشارة إلى رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة "فتح الله غولن" والمتهم من السلطات التركية بالوقوف خلف المحاولة الانقلابية الفاشلة  منتصف عام 2016.

 

وكان البيت الأبيض، أعلن الأربعاء، فرض عقوبات على الوزيرين التركيين، بذريعة استمرار رفض أنقرة الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برونسون، والذي يحاكم على قضايا تجسس وإرهاب، وفق المحكمة التركية.

 

وبحسب القرار، فإنه سيتم تجميد أي أصول مالية للوزيرين في الولايات المتحدة، ومنع التواصل والتعامل معهما من قبل أي مسؤول أمريكي.

هكذا علق وزيران تركيان على العقوبات الأمريكية بحقهما

الخميس 02 / أغسطس / 2018

كنعان - وكالات

علق وزيرا الداخلية والعدل التركيان على قرار العقوبات الأمريكية بحقهما على خلفية قضية القس الأمريكي المعتقل في تركيا والذي يحاكم بتهم "التجسس والإرهاب".

 

وسخر وزير العدل التركي عبد الحميد غل، من القرار، وعلق في حسابه على موقع "تويتر" بالقول: "ليس لدي أي شجرة في الولايات المتحدة، ولا في أي بلد آخر، أو استثمار ولو بقرش واحد خارج تركيا".

 

وأضاف الوزير التركي أنه سيكتفي بالعيش في بلده إلى آخر لحظة في حياته، آملا في أن "يمتلك بستان زيتون صغير في مسقط رأسه بولاية غازي عنتاب"، وفق تعبيره.

 

وسخر وزير الداخلية سليمان صويلو من القرار في رد مقتضب في حسابه على "تويتر"، وقال: "نعم يوجد لدينا بضاعة في أمريكا، ولن نتركها، وسنأخذها"، في إشارة إلى رجل الدين المقيم في الولايات المتحدة "فتح الله غولن" والمتهم من السلطات التركية بالوقوف خلف المحاولة الانقلابية الفاشلة  منتصف عام 2016.

 

وكان البيت الأبيض، أعلن الأربعاء، فرض عقوبات على الوزيرين التركيين، بذريعة استمرار رفض أنقرة الإفراج عن القس الأمريكي أندرو برونسون، والذي يحاكم على قضايا تجسس وإرهاب، وفق المحكمة التركية.

 

وبحسب القرار، فإنه سيتم تجميد أي أصول مالية للوزيرين في الولايات المتحدة، ومنع التواصل والتعامل معهما من قبل أي مسؤول أمريكي.