فصائل ومؤسسات مخيم بلاطة ترفض إجراءات "أونروا"

فصائل ومؤسسات مخيم بلاطة ترفض إجراءات "أونروا"

كنعان - نابلس

عبرت فصائل ومؤسسات وفعاليات مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، عن رفضها لكافة الإجراءات والتقليصات التي شرعت بها وكالة الغوث "أونروا" مؤخرا.

جاء ذلك في بيان أصدرته الفصائل والمؤسسات عقب اجتماع موسع عقدته صباح الثلاثاء، لمناقشة التطورات الأخيرة، تم خلاله التأكيد على استمرار عمل الوكالة والقيام بدورها.

وقال البيان إن ما يمارسه المتنفذون في الوكالة من فصل تعسفي للموظفين، وإغلاق ممنهج للبرامج المختلفة، دليل واضح على التساوق في برنامج تصفية قضية اللاجئين وتمرير صفقة القرن، وكذلك تمرير واضح لمطالب الاحتلال بإزالة الوكالة الشاهد الوحيد على قضية اللاجئين.

ووجه الفصائل في بيانها رسالة لرأس الهرم في وكالة الغوث بأنها مستعدة للمواجهة باعتبارها معركة وجود، بعد أن استهدفت الوكالة قوت الأطفال، وهددت أمن الموظفين، وحرمت العائلات من مصادر دخلها كبرنامج المال مقابل العمل، وبرامج الشؤون الاجتماعية والصحية والتعليمية.

واعتبرت القرارات الصادرة عن مدير عمليات الوكالة مؤخرا، والتي أبلغها لرؤساء اللجان الشعبية، قرارات باطلة، ويتحمل مسؤوليتها كل من يفكر في تكريسها على أرض الواقع.

وحذر البيان الإدارة العليا في وكالة الغوث من الاستمرار في هذا المخطط، وطالبهم بالتراجع الفوري عن كل قراراتهم المجحفة، واحترام حق العودة.

واتخذت أونروا مؤخرا جملة من الإجراءات شملت تقليصات في عدد الموظفين والعاملين والخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين، الأمر الذي أثار استياء عارما في صفوفهم.

فصائل ومؤسسات مخيم بلاطة ترفض إجراءات "أونروا"

الثلاثاء 31 / يوليو / 2018

كنعان - نابلس

عبرت فصائل ومؤسسات وفعاليات مخيم بلاطة شرق مدينة نابلس شمال الضفة الغربية المحتلة، عن رفضها لكافة الإجراءات والتقليصات التي شرعت بها وكالة الغوث "أونروا" مؤخرا.

جاء ذلك في بيان أصدرته الفصائل والمؤسسات عقب اجتماع موسع عقدته صباح الثلاثاء، لمناقشة التطورات الأخيرة، تم خلاله التأكيد على استمرار عمل الوكالة والقيام بدورها.

وقال البيان إن ما يمارسه المتنفذون في الوكالة من فصل تعسفي للموظفين، وإغلاق ممنهج للبرامج المختلفة، دليل واضح على التساوق في برنامج تصفية قضية اللاجئين وتمرير صفقة القرن، وكذلك تمرير واضح لمطالب الاحتلال بإزالة الوكالة الشاهد الوحيد على قضية اللاجئين.

ووجه الفصائل في بيانها رسالة لرأس الهرم في وكالة الغوث بأنها مستعدة للمواجهة باعتبارها معركة وجود، بعد أن استهدفت الوكالة قوت الأطفال، وهددت أمن الموظفين، وحرمت العائلات من مصادر دخلها كبرنامج المال مقابل العمل، وبرامج الشؤون الاجتماعية والصحية والتعليمية.

واعتبرت القرارات الصادرة عن مدير عمليات الوكالة مؤخرا، والتي أبلغها لرؤساء اللجان الشعبية، قرارات باطلة، ويتحمل مسؤوليتها كل من يفكر في تكريسها على أرض الواقع.

وحذر البيان الإدارة العليا في وكالة الغوث من الاستمرار في هذا المخطط، وطالبهم بالتراجع الفوري عن كل قراراتهم المجحفة، واحترام حق العودة.

واتخذت أونروا مؤخرا جملة من الإجراءات شملت تقليصات في عدد الموظفين والعاملين والخدمات المقدمة للاجئين الفلسطينيين، الأمر الذي أثار استياء عارما في صفوفهم.