قائد الجيش اللبناني: عقيدتنا اتجاه "العدو الاسرائيلي" ثاتبة ولن تتغير

قائد الجيش اللبناني: عقيدتنا اتجاه "العدو الاسرائيلي" ثاتبة ولن تتغير

كنعان – وكالات

قال قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون، اليوم الثلاثاء، إن "عقيدة الجيش ثابتة، وبوصلته لم ولن تغير اتجاهها، وستبقى مصوبة باتجاه العدو الإسرائيلي، وباتجاه الإرهاب الذي لا يخدم سوى إسرائيل ومصالحها وأهدافها".

وأشار عون، في بيان موجه للعسكريين بمناسبة الذكرى الـ73 لتأسيس الجيش، إلى أن المنطقة العربية تشهد "عدة أزمات مستعصية ونزاعات دامية، في ظل تحولات كبرى مرتقبة، سيكون لها دون شك انعكاساتها على بلدنا".

ودعا العسكريين، "إلى مزيد من اليقظة للحفاظ على الجهوزية الكاملة، وضمان وحدة الوطن وسلامة أراضيه وسلمه الأهلي".

وتابع "وإذا كان لبنان حقق نصرا حاسما على الإرهاب، فإن ذلك لا يعني إطلاقا أنه أصبح بمأمن، فالعدو الإسرائيلي هو المستفيد الأول من الإرهاب في المنطقة".

ولفت قائد الجيش، إلى أن "إسرائيل عينها على أرضنا وثرواتنا الطبيعية، ولن توفر فرصة إلا وستحاول من خلالها تحقيق أطماعها".

وشدد على أن "لبنان القوي بجيشه المحصن بشعبه، سيدافع عن حقه في أرضه وكيانه وثرواته، وسيتصدى لأي محاولة لمسها أو الانتقاص منها مهما غلت التضحيات".

ويوافق عيد الجيش اللبناني، الأول من أغسطس/آب من كل عام، بعد تأسيسه على يد الاستعمار الفرنسي في 1945.

قائد الجيش اللبناني: عقيدتنا اتجاه "العدو الاسرائيلي" ثاتبة ولن تتغير

الثلاثاء 31 / يوليو / 2018

كنعان – وكالات

قال قائد الجيش اللبناني العماد جوزاف عون، اليوم الثلاثاء، إن "عقيدة الجيش ثابتة، وبوصلته لم ولن تغير اتجاهها، وستبقى مصوبة باتجاه العدو الإسرائيلي، وباتجاه الإرهاب الذي لا يخدم سوى إسرائيل ومصالحها وأهدافها".

وأشار عون، في بيان موجه للعسكريين بمناسبة الذكرى الـ73 لتأسيس الجيش، إلى أن المنطقة العربية تشهد "عدة أزمات مستعصية ونزاعات دامية، في ظل تحولات كبرى مرتقبة، سيكون لها دون شك انعكاساتها على بلدنا".

ودعا العسكريين، "إلى مزيد من اليقظة للحفاظ على الجهوزية الكاملة، وضمان وحدة الوطن وسلامة أراضيه وسلمه الأهلي".

وتابع "وإذا كان لبنان حقق نصرا حاسما على الإرهاب، فإن ذلك لا يعني إطلاقا أنه أصبح بمأمن، فالعدو الإسرائيلي هو المستفيد الأول من الإرهاب في المنطقة".

ولفت قائد الجيش، إلى أن "إسرائيل عينها على أرضنا وثرواتنا الطبيعية، ولن توفر فرصة إلا وستحاول من خلالها تحقيق أطماعها".

وشدد على أن "لبنان القوي بجيشه المحصن بشعبه، سيدافع عن حقه في أرضه وكيانه وثرواته، وسيتصدى لأي محاولة لمسها أو الانتقاص منها مهما غلت التضحيات".

ويوافق عيد الجيش اللبناني، الأول من أغسطس/آب من كل عام، بعد تأسيسه على يد الاستعمار الفرنسي في 1945.